رئیس الجمهوریة فی مهرجان حدث تبریز 2020:

حدث تبریز التاریخی کالعاصمة السیاحیة للعالم الاسلامی حدث جدیر لأذربیجان و ایران بأجمعها/نتابع التعامل البناء الواسع مع العالم و نرید المصالح المشترکة مع المنطقة و العالم/مازلنا حافظین لأمن دول المنطقة و سنبقی کذلك/قبل اتخاذ القرار حول مستقبل الاتفاق النووی المبرم، علیکم ان تجیبوا هل التزمتم بتعهدکم؟

شدد رئیس الجمهوریة فی مهرجان حدث تبریز 2020 اننا مازلنا حافظین لأمن دول المنطقة و سنبقی کذلك مؤکدا ان الذین أحدثوا کوارث للمنطقة هم الذین یطمعون لثروات المنطقة و ان کوارث المنطقة ناجمة عن الفکرة التی تقول یجب ان یتخذ البیت الأبیض قرارات المنطقة.

الخبر: 104075 -

الأربعاء ٢٥ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٠٠

و تابع حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی مهرجان حدث تبریز 2020 اننا استطعنا ان نزیل المزاعم و الاتهامات الواهیة ضد ایران بفضل خطة العمل الشاملة المشترکة مشیرا الی بعض الأقوال عن الساسة الأمیرکیین حول الاتفاق النووی المبرم قائلا:"إذا کان الاتفاق النووی سیئا و خطیرا، فلماذا وقعتم علی هذا الاتفاق؟ قبل اتخاذ القرار حول مستقبل الاتفاق النووی المبرم، علیکم ان تجیبوا هل التزمتم بتعهدکم؟".

و أشار الرئیس روحانی الی انتخاب مدینة تبریز عاطمة السیاحة للعالم الاسلامی فی عام 2018 من جانب منظمة التعاون الاسلامی و هنأ هذا الحدث التاریخی معربا عن أمله ان یکون شهر شعبان المعظم سیرا فی الآفاق و الأنفس لکافة مسلمی العالم.

و تابع الرئیس روحانی:"نسأل الله سبحانه و تعالی ان یجعل لنا شهری رجب و شعبان مبارکین و تصبح هذه الأیام تمهیدا لشهر رمضان الفضیل شهر ضیافة الله تعالی".

و أکد الرئیس روحانی ان معظم المشاکل التی نواجهها الیوم ترجع جذورها الی الرؤیة غیر الصحیحة و المواقف الخاطئة قائلا:"الیوم حینما تنشروا الی منطقة غرب أسیا کأکثر مناطق العالم حساسیة بامکانکم ان تشاهدوا المشاکل المتفاقمة فی الیمن الجریح و العراق و سوریا المدمرة و مشاکل أفغانستان و شمال أفریقیا و ظلم الصهاینة تجاه الشعب الفلسطینی".

و أضاف الرئیس روحانی ان البعض یزعمون ان المنطقة یجب ان تتحرك وفق إرادتهم و قال:"انهم یتصورون ان البیت الأبیض یجب ان یتخذ القرار للشرق الأوسط و یجب هیمنة کیان غاصب ظالم علی مصیر الناس فی المنطقة و علیهم ان ینهبوا ثروات العالم العربی".

و شدد الرئیس روحانی مخاطبا الذین یطمعون ثروات دول المنطقة الزاخرة قائلا:"ان طموحاتهم أزالت عقولکم و تقولون کل یوم أقوالا التی لاتنبغی للمنطقة و الشعوب و القرن الجدید و تعلنون بصراحة اننا نبقی فی المنطقة بأموال الآخرین. فأنتم مرتزقة للآخرین و یتابع جیشکم مصدرا من أجل السرقة و الارتزاق منه".

 و صرح الرئیس روحانی ان شعوب المنطقة بما فیها الشعب العراقی قامت بصون المنطقة قائلا:"نستعد للحفاظ علی العراق و المملکة العربیة السعودیة و المنطقة برمتها فی هذه المنطقة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"إذا تخرج القوات الأجنبیة من المنطقة، ستشهد المنطقة الأمن و الاستقرار".

و تابع الرئیس روحانی ان تواجد الأجانب فی أفغانستان و العراق و تدریب الارهابیین فی المنطقة و تسلیم الطائرات و الأسلحة الی السعودیة من أجل قصف الشعب الیمنی کلها ناجمة عن أخطائهم و أقوالهم الخاطئة و قال:"أنتم تصرحون کل یوم أقوالا التی تؤدی الی زعزعة الأمن و الاستقرار و یقول الرئیس الأمیرکی انه یرید ان یتخذ قرارا مع قائد أوروبی ما حول الاتفاق النووی الذی له سبعة أطراف و أنتم لایحق لکم ان تتخذوا مثل هذا القرار".

و شدد الرئیس روحانی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أثبتت حسن نوایاها للعالم و أثبتت ان مشروع ایران فوبیا مشروع خاطئ و ان ایران لاتتابع أسلحة الدمار الشامل أبدا.

و أوضح الرئیس روحانی اننا استطعنا ان نثبت ان الولایات المتحدة الأمیرکیة و الکیان الصهیونی یروجون الأکاذیب بشأن ایران طوال عشرات السنین و أثبتنا مصداقیة الشعب الایرانی فی الاتفاق النووی المبرم".

و تابع الرئیس روحانی:"قبل اتخاذ القرار حول مستقبل الاتفاق النووی المبرم، علیکم ان تجیبوا هل التزمتم بتعهدکم؟ هل التزمتم بالأخلاق و بوعودکم؟".

و شدد الرئیس روحانی:"علیکم ان تثبتوا للشعب الایرانی ما تعهدتم به و وقعتم علیه أولا".

و أشار الرئیس روحانی الی وصف الرئیس الأمیرکی الاتفاق النووی المبرم کالاتفاق السیء الخطیر قائلا:"ألیس المسؤولون الأمیرکیون السابقون مدرکین و لم یفهموا ان هذا اتفاق سیء أم لا؟".

و شدد الرئیس روحانی:"أعلننا منذ تولی حکومة التدبیر و الأمل المهام اننا نتابع التعامل البناء الواسع مع العالم و نرید المصالح المشترکة مع المنطقة و العالم".

و أضاف الرئیس روحانی:"مازلنا نتابع الشراکة و التعامل علی أساس الربح لجمیع الأطراف و نری بان التعامل إذا یصب لصالح أحد و یضر للآخرین لایبقی".

و أوضح الرئیس روحانی:"السیاحة من أفضل آلیات التعامل البناء مع العالم و الحصول علی الفهم المشترك".

و أضاف الرئیس روحانی:"حدث تبریز التاریخی کالعاصمة السیاحیة للعالم الاسلامی حدث جدیر لأذربیجان و ایران بأجمعها".

 

 

الخبر: 104075

- الرحلات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات