الرئیس روحانی فی الاتصال الهاتفی مع نظیره الترکی:

نرتاح لتطویر العلاقات الممتازة المتنامیة بین طهران و أنقرة/التسریع فی مذکرات الشراکة بین الجانبین یؤدی الی مزید التعاون و العلاقات/العدوان الثلاثی علی سوریا بدعة سیئة للغایة فی العلاقات الدولیة/یجب علی الجمیع ان یظهروا حساسیة تجاه التدخلات غیر القانونیة فی المنطقة

شدد الرئیس روحانی فی الاتصال الهاتفی مع نظیره الترکی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تری ان ترکیا دولة مسلمة جارة و تتمتع بالمکانة المرموقة قائلا:"نرتاح لتطویر العلاقات الممتازة المتنامیة بین طهران و أنقرة".

الخبر: 103926 -

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨ - ٠٧:٤٩

و دعا الرئیس روحانی مساء الیوم الثلاثاء فی الاتصال الهاتفی مع نظیره الترکی رجب طیب أردوغان الی تعزیز العلاقات الثنائیة بین الجانبین بشکل أکثر و أفضل قائلا:"التسریع فی مذکرات الشراکة بین الجانبین یؤدی الی مزید التعاون و العلاقات".

و وصف الرئیس روحانی استمرار التشاور بین ایران و ترکیا لتحقیق الاهداف السلمیة و المؤدیة للاستقرار أمرا ضروریا مشیرا الی المستجدات الاخیرة فی سوریا و قال:"یجب علی البلدین ان لایسمحا لمزید التوتر فی سوریا عبر التعاون والشراکة الثنائیة".

و أشار الرئیس روحانی الی استضافة ترکیا لقمة رؤساء جمهوریة ایران و روسیا و ترکیا و قال:"مکافحة الارهاب و انهاء الحرب و احلال الامن و الاستقرار فی المنطقة أهداف الدول الثلاث المشترکة".

و أکد الرئیس روحانی ان بعض الدول الکبری تزعم انه یجب تدخلها فی المنطقة بأی نحو کان مشیرا الی عدوان الدول الثلاث الأخیر الی سوریا قائلا:"العدوان الثلاثی علی سوریا بدعة سیئة للغایة فی العلاقات الدولیة".

و تابع الرئیس روحانی:"یجب علی الجمیع ان یظهروا حساسیة تجاه التدخلات غیر القانونیة فی المنطقة".

 و شدد الرئیس روحانی ان الشعب الایرانی أکبر ضحایا للسلاح الکیمیائی قائلا:"هذه المسألة أدت الی حساسیة الشعب الایرانی تجاه استخدام هذا النوع من السلاح أینما کانت من أنحاء العالم".

و أضاف الرئیس روحانی:"حینما لم یثبت أی شیء حول استخدام السلاح الکیمیائی یجب ان لایُسمح بتدخل دولة أو دول عسکریا فی المنطقة".

و بدوره شدد الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان فی هذا الاتصال الهاتفی ان بلاده ترحب بمزید العلاقات الثنائیة و توثیقها بین البلدین.

و أشار الرئیس الترکی الی الاوضاع السوریة الراهنة مؤکدا ان التعاون مع ایران و روسیا لخفض التوتر فی هذا البلد أولویة بالنسبة لنا و قال:"یمکن صون السیادة الوطنیة السوریة و انهاء الوضع القائم و العثور علی الحلول السیاسیة بفضل الجهود المشترکة".

 

الخبر: 103926

- الحوارات الهاتفیّة

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات