الجمعة ٢٠ أبريل ٢٠١٨ - ٠٥:٠٨
فارسی | العربية | English

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات



<%title%>

رئیس الجمهوریة فی اجتماعه مع المحافظین و الوزراء الاقتصادیین و مدراء المؤسسات الاقتصادیة و المالیة:

نشید بمشارکة جماهیر الشعب الأوفیاء فی مسیرات یوم 22 بهمن/11 شباط/ أساس التقدم یتمثل فی الارادة و الهدوء و النشاط و الأمل و یجب ان یبقی المدراء الذین لدیهم ثقة کاملة بالمستقبل/لاتستطیع أیة قوة أجنبیة ان تحقق أهدافها طالما یکون الانسجام الوطنی موجودا/مصممون علی مواصلة منهج خفض التضخم و الحصول علی التنمیة برقم أکثر من 5 بالمئة و خفض رقم البطالة

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماعه مع المحافظین و الوزراء الاقتصادیین و مدراء المؤسسات الاقتصادیة و المالیة ان أساس التقدم یتمثل فی الاترادة و الهدوء و النشاط و الأمل و یجب ان یبقی المدراء الذین لدیهم ثقة کاملة بالمستقبل قائلا:"الوحدة الشعبیة هی سبب انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران".

الخبر: 102903 - 

الثلاثاء ١٣ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٢١

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی اجتماعه مع المحافظین و الوزراء الاقتصادیین و مدراء المؤسسات الاقتصادیة و المالیة اننا نشید بمشارکة جماهیر الشعب الأوفیاء فی مسیرات یوم 22 بهمن/11 شباط داعیا جمیع المواطنین الی المحاولة لتعزیز معنویات الأمل فی البلاد :"شعبنا رائدون و لکن وسائلنا الدعائیة ضعیفة فی التقییم الدولی و تسعی لبسط خیبة الأمل".

و تابع الرئیس روحانی:"مصممون علی مواصلة منهج خفض التضخم و الحصول علی التنمیة برقم أکثر من 5 بالمئة و خفض رقم البطالة".

و أکد الرئیس روحانی ان أساس التقدم یتمثل فی الارادة و الهدوء و النشاط و الأمل و یجب ان یبقی المدراء الذین لدیهم ثقة کاملة بالمستقبل.

و أوضح الرئیس روحانی ان التواجد الشعبی فی شتی الأوساع و المجالات فرصة سعیدة دائما و ان مشارکة جماهیر الشعب الأوفیاء فی مسیرات یوم 22 بهمن/11 شباط کانت واسعة و عظیمة جدا و تدل علی مواصلة شعبنا منهج الثورة الاسلامیة التی بدأت قبل حوالی 40 سنة.

و أضاف الرئیس روحانی:"أظهر الناس انهم یختارون منهج الاستقلال و مواجهة سلطة الأجانب رغم بعض المشاکل القائمة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"من الممکن ان یوجه الناس بعض الانتقادات لکیفیة و تنفیذ البرامج و لکن فی نفس الوقت یرید المواطنون احترام الثقافة الوطنیة و الدینیة و لایرید أحد الفساد فی المجتمع و یتابع الجمیع مسار مکافحة الفساد و حدثت الثورة الاسلامیة من أجل الاستقلال و الحریة و الثقافة الاسلامیة و الثقافة الوطنیة و الجمهوریة و الاسلامیة و یستمر الشعب الایرانی بالمنهج الذی اختاره".

و شدد الرئیس روحانی ان ا لثورة الاسلامیة الایرانیة انتصرت بفضل الوحدة و التلاحم و التکاتف بین أبناء الشعب الایرانی قائلا:"فی عام 1979 حصل الشعب الایرانی الی الانسجام و المبدأ المشترك و کانوا جاهزین من أجل التضحیة فی سبیل المبادئ و القیم و الأهداف".

و تابع الرئیس روحانی:"لاتستطیع أیة قوة أجنبیة ان تحقق أهدافها طالما یکون الانسجام الوطنی موجودا و ستبقی الثورة الاسلامیة الایرانیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"منذ تولینا مهام الدستور و مسؤولیة البلاد التنفیذیة، تحملنا مسؤولیة ثقیلة جدا و لابد ان نسعی من أجل تنفیذ مسؤولیاتنا بشکل صحیح".

و صرح الرئیس روحانی ان الإرادة و النشاط و الأمل بالمستقبل قواعد تقدّم البلاد الرئیسیة و قال:"یجب ان یبقی المدراء الذین لدیهم ثقة کاملة بالمستقبل".

و تابع الرئیس روحانی:"تنمیتنا الاقتصادیة أوسع من المؤشرات العالمیة و هذا الأمر یدل علی صحة منهجنا".

و أوضح الرئیس روحانی لماذا قاوم العالم بوجه الاتفاق النووی المبرم و قال:"لو لم یکن النظام الایرانی و مستقبل الوطن وثیقین و قویین، لم تقاوم أکثر من 190 دولة بوجه قرار ترامب و هذا الصمود دلیل علی الثقة العالمیة بایران نظاما و شعبا و حکومة".

و شدد الرئیس روحانی:"لابد ان نقوم بخفض رقم البطالة و نتحرك الی خفض هذا الرقم و لابد ان نتضامن جمیعا فی هذا السبیل الصعب".

و أعرب الرئیس روحانی عن شکره لإدارة وزارة الداخلیة و المجلس الأعلی للأمن القومی الایرانی فی اضطرابات الشهر الماضی و قال:"إدارة أزمة فی غضون أسبوع واحد، عمل ثمین و کبیر و فی هذا المجال، أدارت کافة المؤسسات المعنیة هذه الأزمة بدقة".

 و تابع الرئیس روحانی:"بشأن تنفیذ الدستور الایرانی، یجب علی کافة المؤسسات و المراکز ان تشارك و لکن رئیس الجمهوریة هو مسؤول تنفیذ الدستور و علی کافة المؤسسات و المراکز ان تساعد فی هذا الصدد".

و أعرب الرئیس روحانی عن تقدیره للاجراءات التی تم اتخاذها فی أحداث البلاد علی وجه الخصوص الهزة الأرضیة التی وقعت فی محافظتی کرمانشاه و کرمان مؤکدا علی التسریع فی حل المشاکل و التحدیات القائمة.

و اعتبر الرئیس روحانی ایجاد فرص العمل من أجل مطالب الشعب الایرانی مؤکدا علی القفزة و الحراك العاجل فی مسار ایجاد فرص العمل فی العام القادم.

 

الخبر: 102903

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار