الأربعاء ٢٢ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٥٧
فارسی | العربية | English


<%title%>

الرئيس روحاني لدى استقباله سفراء البلدان الاسلامية في العاصمة طهران:

تستعد طهران لقبول مشاريع الاستثمار على وجه الخصوص في مجالات النفط و الغاز و البتروكيمياوي و السياحة و المنجم/ رسالة ثورتنا الاسلامية تتمثل في عدم تدخل الآخرين و العلاقات المنصفة العادلة مع العالم/ اذا لم يكن سلوك الولايات المتحدة الأميركية بالتعامل مع الاتفاق النووي المبرم، سيكون خطأ استراتيجيا كبيرا/ لدينا جهوزية للشراكة مع دول المنطقة من أجل احلال الامن و الاستقرار في المنطقة

شدد الرئيس روحاني لدى استقباله سفراء البلدان الاسلامية في العاصمة طهران ان رسالة ثورتنا الاسلامية تتمثل في عدم تدخل الآخرين و العلاقات المنصفة العادلة مع العالم.

الخبر: 102851 - 

السبت ١٠ فبراير ٢٠١٨ - ٠٨:٣٤

و أوضح الرئيس روحاني مساء اليوم السبت لدى استقباله سفراء البلدان الاسلامية في العاصمة طهران:"تستعد طهران لقبول مشاريع الاستثمار على وجه الخصوص في مجالات النفط و الغاز و البتروكيمياوي و السياحة و المنجم".
و تابع الرئيس روحاني:"بامكان ايران ان تصبح بوابة جديدة لدول الشرق الاوسط بغية الدخول الى المرحلة الجديدة".
و أوضح الرئيس روحاني:"تم تحقيق الثورة الاسلامية الايرانية قبل 39 عاما من أجل مواجهة التدخلات الاميركية في شؤونها الداخلية و تجاهل أحاسيس الشعب الدينية و المذهبية".
و أردف الرئيس روحاني قائلا:"لدى الثورة الاسلامية الايرانية رسالة جديدة الى العالم. رسالة ثورتنا الاسلامية تتمثل في عدم تدخل الآخرين و العلاقات المنصفة العادلة مع العالم".
و شدد الرئيس روحاني:"تنظيم الانتاج العالمي تحقق في ظل الثقة و العلاقات المتبادلة و المتقاربة بين دول العالم و القرارات الدولية و ما تحقق من الانجازات في دول شرق أسيا كماليزيا و و اندونيسيا و الصين تم تحقيقها في ظل هذا التطور و المرحلة الجديدة".
و صرح الرئيس روحاني:"بامكان الجمهورية الاسلامية الايرانية ان تصبح بوابة جديدة لدول الشرق الاوسط بغية الدخول الى المرحلة الجديدة".
و أضاف الرئيس روحاني:"تتمتع ايران بالأمن القومي الجيد و الوحدة و العلاقات الطيبة السلمية مع المذاهب المختلفة و المناجم الزاخرة و الموقع الجغرافي المتميز".
و أكد الرئيس روحاني:"تستعد طهران لقبول مشاريع الاستثمار على وجه الخصوص في مجالات النفط و الغاز و البتروكيمياوي و السياحة و المنجم".
و شدد الرئيس روحاني:" رسالة ثورتنا الاسلامية تتمثل في عدم تدخل الآخرين و العلاقات المنصفة العادلة مع العالم".
و تابع الرئيس روحاني:" اذا لم يكن سلوك الولايات المتحدة الأميركية بالتعامل مع الاتفاق النووي المبرم، سيكون خطأ استراتيجيا كبيرا".
و أوضح الرئيس روحاني:" لدينا جهوزية للشراكة مع دول المنطقة من أجل احلال الامن و الاستقرار في المنطقة".

الخبر: 102851

- آخرین اخبار

- اللقاءات الخارجية