الأحد ٢١ يناير ٢٠١٨ - ٠٦:٠١
فارسی | العربية | English


<%title%>

الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي:

سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية تتمثل في احلال السلام و الاستقرار المستدام في المنطقة/ نلتزم بالاتفاق النووي المبرم طالما نتمتع بمصالحه و فوائده/ أكد على تعزيز الشراكة الودية بين ایران و فرنسا

اعتبر الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي المناسبات الثنائية و الاقليمية و الدولية بين البلدين لمصلحة السلام و الاستقرار مشددا علی ضرورة مواصلة المحادثات و تمتین العلاقات الثنائیة بین طهران و باریس.

الخبر: 102273 - 

الثلاثاء ٠٢ يناير ٢٠١٨ - ٠٩:٣٦

و هنأ الرئيس روحاني مساء اليوم الثلاثاء في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانوئل مكرون حلول العام الميلادي الجديد معربا عن أمله في تطوير العلاقات الودية الشاملة بين ايران و فرنسا.

و تابع الرئيس روحاني:"ان حضورنا في العراق و سوريا جاء تلبية لدعوة الحكومتين العراقية و السورية من أجل مكافحة الارهاب التكفيري المتمثل في تنظيم داعش".

و شدد  الرئيس روحاني:"سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية تتمثل في احلال السلام و الاستقرار المستدام في المنطقة".

و أوضح الرئیس روحانی ان الشعوب لابد ان تقرر مصیرها قائلا:"یجب علینا جمیعا ان نحاول لاجراء الانتخابات الحرة فی العراق".

و أکد الرئیس روحانی علی ضرورة إنهاء الحصار فی سوریا و الیمن و ایصال المساعدات الانسانیة الی الشعب الیمنی و جرحی هذا البلد مشددا علی استمرار مسار المفاوضات للمصالحة الوطنیة فی سوریا.

و اعتبر الرئیس روحانی الهدوء و الاستقرار فی لبنان ایجابیا و قال:"الأقوال الاستفزازیة ضد لبنان من جانب قادة الکیان الصهیونی و انتهاك سیادة الأراضی لهذا البلد، لیس أمرا مقبولا أبدا".

و وصف الرئیس روحانی مواقف ترامب الأخیرة حیال بیت المقدس فی ظروف المنطقة الراهنة مدمرة مشددا علی ضرورة إعلان موقف أوروبا الصریح حیال هذا الموضوع من أجل تعزیز الأمن و الاستقرار فی المنطقة و عدم مرافقة الولایات المتحدة الأمیرکیة فی هذا المجال.

و أکد رئيس الجمهورية ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التزمت بتعهداتها بشأن خطة العمل الشاملة المشترکة قائلا:"نلتزم بالاتفاق النووي المبرم طالما نتمتع بمصالحه و فوائده".

و شدد الرئیس روحانی ان برنامج ایران الدفاعی و الصاروخی لیس معارضا للقرارات الدولیة و قال:"ان سلاحنا من أجل الدفاع عن البلاد و لانشك بالحصول علی مسار الدفاع عن الوطن أبدا".

و انتقد الرئیس روحانی مواصلة نشاط تنظیم ارهابی الذی له قاعدة فی باریس ضد الشعب الایرانی و تشجیع هذا التنظیم أبناء الشعب الایرانی الی العنف فی ایران و قال:"المتوقع من الحکومة الفرنسیة ان تنفذ بمهامها حیال مکافحة الارهاب و العنف بشأن هذا التنظیم الارهابی".

و من جانبه شدد الرئيس الفرنسي على التزام بلاده بالاتفاق النووي المبرم مؤكدا ان هذا الاتفاق يصب لمصلحة السلام و الامن على المستوى الدولي.

و أکد الرئيس الفرنسي اننا لاننفی دور فیلق القدس الایرانی فی القضاء علی تنظیم داعش و ننوه بهذا الدور مشددا علی استمرار الحوار من أجل تدوین خارطة الطریق لمسار الأمن الاقلیمی و المساعدة لحل الأزمة الانسانیة فی الیمن.

و تابع الرئيس الفرنسي:"لا و لم ندعم الجماعات الارهابية و لانسمح لأحد ان يتخذ الاجراءات ضد الدول الاخرى من فرنسا".

الخبر: 102273

- الحوارات الهاتفیّة

- آخرین اخبار