الرئیس روحانی فی رسالته الی مراسم إعطاء وسام التضحیة الوطنیة لطلاب الجامعات الایرانیین:

المشارکة المتحمسة المؤثرة للشباب الطالبین فی عهد الدفاع المقدس، سجّل مشاهد التضحیة و الملحمة/أیة اجراءات التی تهدف صون و رواج ثقافة التضحیة و الفداء السامیة، مرموقة و جدیرة

شدد الرئیس روحانی ان التضحیة و الفداء فضیلة أخلاقیة سامیة و من أرقی الخصائص الانسانیة و قال:"المشارکة المتحمسة المؤثرة للشباب الطالبین فی عهد الدفاع المقدس، سجّل مشاهد التضحیة و الملحمة".

الخبر: 102088 -

الثلاثاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٣٨

و تابع الرئیس روحانی فی رسالته الی مراسم إعطاء وسام التضحیة الوطنیة لطلاب الجامعات الایرانیین ان تنمیة و رواج القیم الانسانیة و الترکیز علی مقومات التضحیة و الفداء من أهم الطرق لرواج القیم الأخلاقیة فی المجتمع قائلا:"أیة اجراءات التی تهدف صون و رواج ثقافة التضحیة و الفداء السامیة، مرموقة و جدیرة".

و جاء فی رسالة رئیس الجمهوریة:

لاشك ان التضحیة و الفداء من الفضائل الأخلاقیة السامیة و من أرقی الخصائص الانسانیة. یقول الله سبحانه و تعالی فی کتابه العزیز: «لا یَجِدُونَ فی صُدُورِهِمْ حاجَهً مِمَّا أُوتُوا وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَهٌ».

رسم شباب هذه المملکة لوحات جمیلة من هذه التضحیات و ان المشارکة المتحمسة المؤثرة للشباب الطالبین فی عهد الدفاع المقدس، سجّل مشاهد التضحیة و الملحمة.

أیة اجراءات التی تهدف صون و رواج ثقافة التضحیة و الفداء السامیة، مرموقة و جدیرة و یلعب الشباب دورا مرموقا و ملحوظا فی هذا المجال.

و فی هذا السیاق، ان عقد مراسم إعطاء وسام التضحیة الوطنیة لطلاب الجامعات محاولة جدیرة و قیمة و خطوة مؤثرة فی طریق سمو الکنوز المعنویة و الثقافیة للشعب الایرانی الکبیر.

أشکر الجهاد الجامعی و حماة و منتخبی هذا الحدث الثقافی الکبیر و أرجو ان نشهد تنمیة ایران الاسلامیة أکثر مما مضی بفضل استخدام تعالیم القرآن الکریم الهادیة و السیرة المضیئة للنبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم و الأئمة الطاهرین علیهم السلام.

أسأل الله تعالی الاعتزاز و الرفعة و مزید التوفیق للجمیع.

حسن روحانی

رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة

الخبر: 102088

- النداءات و الرسائل

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات