رئیس الجمهوریة أمام مجلس الشوری الاسلامی لتقدیمه مشروع میزانیة العام القادم 1397 للبلاد:

تتجسد أطر الوعود الانتخابیة فی مشروع المیزانیة للعام القادم 1397/قاعدة مشروع المیزانیة هی الشفافیة و الإنفاق علی أساس أعمال الحرف و المهن/أساس میزانیة العام القادم 1397 یتمثل فی ایجاد فرص العمل الشاملة و إزالة الفقر و الحرمان و تحقیق العدالة/ندافع عن حقوق الشعب الفلسطینی کقضیة القدس الشریف؛ لاتنجح الولایات المتحدة الأمیرکیة و الصهاینة أبدا

شدد رئیس الجمهوریة أمام مجلس الشوری الاسلامی لتقدیمه مشروع میزانیة العام القادم 1397 للبلاد ان أطر وعود الانتخابات الرئاسیة فی العام الجاری تتجسد فی مشروع المیزانیة للعام القادم 1397 و قال:"مشروع المیزانیة للعام القادم یختلف عن مشاریع المیزانیة فی الأعوام المنصرمة و هو تجسید برامج الحکومة خلال الأعوام الأربع القادمة".

الخبر: 101944 -

الأحد ١٠ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٨:٥١

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی فی کلمة له أمام مجلس الشوری الاسلامی لتقدیمه مشروع میزانیة العام القادم 1397 للبلاد:"أساس میزانیة العام القادم 1397 یتمثل فی ایجاد فرص العمل الشاملة و إزالة الفقر و الحرمان و تحقیق العدالة".

و أعرب الرئیس روحانی عن تهانیه بمناسبة حلول شهر الربیع الأول ذکری مولد الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم و الامام جعفربن محمد الصادق علیه السلام مشیرا الی أولی المیزانیات التی تقدمها الحکومة الثانیة عشرة الی مجلس الشوری الاسلامی فی الزمن المحدد و قال:"وفق القانون، من المقرر دراسة هذا المشروع من قبل مجلس الشوری الاسلامی طوال 40 یوما و تقدیم هذا المشروع الی الحکومة متزامنا مع بدایة عشرة الفجر یوم 12 من شهر بهمن".

و تابع الرئیس روحانی:"مشروع المیزانیة للعام القادم یختلف عن مشاریع المیزانیة فی الأعوام المنصرمة و فی الحقیقة هو تجسید برامج الحکومة خلال الأعوام الأربع القادمة".

و صرح الرئیس روحانی انکم ستشهدون ان هناك تطور کبیر فی میزانیة هذا العام قائلا:"بدأت الحکومة مسارا جدیدا و یستمر هذا المسار فی الأعوام المقبلة".

و تابع الرئیس روحانی:"قاعدة مشروع المیزانیة هی الشفافیة و الإنفاق علی أساس أعمال الحرف و المهن".

و شدد الرئیس روحانی:"حوالی 34 بالمئة من المیزانیة التی یتم تقدیمها الی البرلمان میزانیة عملیة و تجب مواصلة هذا النهج حتی عملیة میزانیتنا بشکل کامل".

و أضاف الرئیس روحانی:"أدعوکم کنواب مجلس الشوری الاسلامی ان نقف جنبا الی جنب من حل مشاکل الوطن". 

و أضاف الرئیس روحانی:"إذا أرید ان ألخص القول لابد ان أقول ان أساس میزانیة العام القادم 1397 یتمثل فی ایجاد فرص العمل الشاملة و إزالة الفقر و الحرمان و تحقیق العدالة".

و تابع الرئیس روحانی:"إذا یستمر مسار السنوات الماضیة، لاتقدر الحکومة القادمة ان تدیر شؤون البلاد إذا تستطیع الحکومة الثانیة عشرة إدارتها و سنصل الی طریق مسدود. خلال المیزانیة للعام الجاری دخلنا الی أوساط العمل من أجل حل کافة تحدیات و أزمات البلاد الرئیسیة و یستمر هذا المسار طوال السنوات الأربع القادمة".

 و أردف الرئیس روحانی قائلا:"فی الحکومة الحادیة عشرة کانت جهودنا مرکزة علی الهدوء و الاستقرار الاقتصادی و حالیا نحتاج الی السرعة و الدقة اللازمة و لابد ان نتسرع فی المشی حتی نتوصل الی الأهداف و الغایات. خلال السنوات الماضیة، کان قلقنا التنمیة الاقتصادیة لاننا کنا نواجه مشاکل فی هذا القطاع و لذلك بذلنا جهودنا لکی یکون اقتصادنا متنامیا و نقدر علی خفض رقم التضخم و ایجاد فرص العمل بشکل ملحوظ".

و أکد الرئیس روحانی:"إذا نتضامن و نقف جنبا الی جنب، بإمکاننا ان نجتاز المشاکل القائمة. تم خفض رقم التضخم فی الحکومة الحادیة عشرة و کان هدفنا خفض هذا الرقم حتی أقل من 10 و استمر هذا الوضع حتی هذه اللحظة و نحاول لکی یستمر هذا الرقم للتضخم".

و تابع الرئیس روحانی:"الیوم یوم نشاطنا فی المنطقة من النواحی الاقتصادیة و الثقافیة و السیاسیة من العراق و سوریا و أفغانستان و باکستان و کافة دول الجوار و بلدان أسیا و نحتاج الی التصدیر و یجب ایجاد فرص العمل عبر الصادرات غیر النفطیة".

و شدد الرئیس روحانی ان الیوم لدینا منطقة أکثر أمنا و ثباتا و قال:"إذا یتوقف القصف السعودی للمدن الیمنیة و استسلامهم أمام الصهاینة، لیست لدینا أیة مشکلة معهم".

و تابع الرئیس روحانی ان المملکة العربیة السعودیة إذا تتجنب عن قصف الیمن اللاانسانی و تقطع علاقاتها الودیة الخاطئة مع الصهانیة، بإمکاننا إعادة العلاقات معها. یجب علیهم ان یبدأوا بهذا المسار".

و أضاف الرئیس روحانی:"نعلن للعالم أجمع ان علاقاتنا تعتمد علی عهودنا مع العالم. من الصعب ان نبرم میثاقا و عهدا و لکن نلتزم بوعدنا و میثاقنا خلافا للولایات المتحدة الأمیرکیة. نحن نحترم عهودنا و مواثیقنا و نف بهما".

و شدد الرئیس روحانی اننا مسلمون و ایرانیون و نتمتع بالثقافة السامیة الراقیة و قال:"نقول لأوروبا و أمیرکا و الدول الأخری اننا نلتزم بالعهود طالما یلتزمون بتعهداتهم و قراراتهم و لانبدأ بانتهاك خطة العمل الشاملة المشترکة المبرمة و لکن إذا یریدون ان ینتهکوا هذا الاتفاق، لانحزن أبدا و توقّعنا المنهج اللازم".

و تابع الرئیس روحانی اننا وفّرنا أجواء طیبة فی القطاع الاقتصادی طوال الأشهر الماضیة فی ظل الاتفاق النووی المبرم.

و اعتبر الرئیس روحانی  التسهیل فی مسار الاستثمار الأجنبی من التطورات الاقتصادیة المرموقة التی تحققت فی ظل خطة العمل الشاملة المشترکة المبرمة و قال:"وقعنا اتفاقیات طیبة مع الحکومات و البنوك الآسیویة و الأوروبیة و و الیوم لدینا عشرات ملیارات تومان و بإمکاننا استخدام هذا الرقم و تحقیق التطور الملحوظ فی ایجاد فرص العمل الجدیدة".

و أشار الرئیس روحانی فی ختام کلمته الی موضوع القدس الشریف مؤکدا ان القوی الکبری انهزمت فی المنطقة و تم احباط مؤامرة تسلیط الجماعات الارهابیة علی شعوب المنطقة و الیوم بدأ الأمیرکیون و الصهاینة مؤامرة جدیدة بشأن المنطقة و هو انتهاك القدس الشریف قائلا:"أعلن للشعب الایرانی الشریف اننا لانصمت تجاه مؤامرة القوی الکبری و خطط أمیرکا و الصهاینة حیال القدس و نتخذ کل الخطوات اللازمة من أجل دعم الشعب الفلسطینی المظلوم و بیت المقدس الذی یتعلق بالمسلمین و هو مکان معراج الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم".

و أکد الرئیس روحانی:"ندافع عن حقوق الشعب الفلسطینی کقضیة القدس الشریف؛ لاتنجح الولایات المتحدة الأمیرکیة و الصهاینة أبدا و سیتم تحریر القدس کأولی القبلتین للمسلمین".

 

الخبر: 101944

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات