على البلدان الاسلامية اتخاذ الاجراءات الموحدة المتناغمة حيال قرار الادارة الاميركية الاستفزازي الخطير/ مسؤولية زعزعة الامن و الاستقرار یتحملها الكيان الصهيوني

شدد رئيسا الجمهورية الاسلامية الايرانية و جمهورية تركيا في الاتصال الهاتفي الذي جرى بينهما ان القدس الشريف جزء عزيز لفلسطين مؤكدين على ضرورة اتخاذ الاجراءات الموحدة المتناغمة حيال قرار الادارة الاميركية الاستفزازي الخطير.

الأربعاء ٠٦ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٣٠

و أشار الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الى مقترح الرئيس التركي لعقد اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الاسلامي بمدبنة اسطنبول التركية و قال:"على البلدان الاسلامية اتخاذ الاجراءات الموحدة المتناغمة حيال قرار الادارة الاميركية الاستفزازي الخطير".
و تابع الرئيس روحاني:"اليوم قضية القدس و مواجهة اجراءات الكيان الصهيوني الخاطئة احدى أهم القضايا للعالم الاسلامي و ندعو جميع البلدان الاسلامية و الدول المنادية للسلام على المستوى العالمي الى مقاومة هذه الاجراءات غير القانونية".
و أوضح الرئيس روحاني:"مسؤولية زعزعة الامن و الاستقرار تقع على عاتق الكيان الصهيوني مباشرة".
و أكد الرئيس روحاني على مشاركة الجمهورية الاسلامية الايرانية في اجتماع منظمة التعاون الاسلامي الطارئ.
و في البداية، أعرب الرئيس روحاني عن تهانيه بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.
و تابع الرئيس روحاني:"نستعد لاستخدام قصارى جهدنا لاحلال الامن و الاستقرار في الحدود و مكافحة الارهابيين بشكل حازم".
و من جانبه أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في هذا الاتصال الهاتفي الى قرار الولايات المتحدة الاميركية بشأن اعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني و قال:"هذا القرار مقلق جدا و على العالم الاسلامي ان يعارض هذا القرار بوحدة و تناغم".
و شدد الرئيس التركي ان هذا القرار انتهاك لحقوق الانسان و جميع قرارات الامم المتحدة بشأن القدس الشريف.

الخبر: 101924  

- آخرین اخبار

- النداءات و الرسائل