الرئيس روحاني في ختام اجتماع رؤساء السلطات الثلاث:

يدعم الصهاينة طموحات بعض دول المنطقة و ان بعض القوى الكبرى تدعمها أيضا/ لايتم احلال الامن و الاستقرار في المنطقة عبر الاسلحة و دعم الصهاينة و الاميركيين/ أعرب رؤساء السلطات الثلاث عن شكرهم للذين ساعدوا المواطنين المنكوبين جراء الزلزال في محافظة كرمانشاه

تم تشكيل اجتماع رؤساء السلطات الثلاث مساء اليوم السبت باستضافة حجة الاسلام و المسلمين الدكتور حسن روحاني.

الخبر: 101708 -

السبت ٢٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ١٠:٥٤

و بحث حجة الاسلام و المسلمين الدكتور حسن روحاني و آية الله صادق آملي لاريجاني و الدكتور علي لاريجاني أهم قضايا البلاد و مستجدات المنطقة.
و شدد الرئيس روحاني في ختام اجتماع رؤساء السلطات الثلاث:"الاوضاع الراهنة لاهالي كرمانشاه كانت موضوع الحوار الاول في هذا الاجتماع".
و أعرب رؤساء السلطات الثلاث في هذا الملتقى عن شكرهم للذين ساعدوا المواطنين المنكوبين جراء الزلزال في محافظة كرمانشاه.
و أعرب الرئيس روحاني عن شكره لاهالي كرمانشاه المنكوبين جراء الزلزال الذي وقع في هذه المحافظة متمنيا الشفاء العاجل للجرحى و الرحمة الالهية الواسعة للضحايا.

و أکد الرئيس روحاني تم التطرق الی میزانیة العام القادم التی من المقرر ان تقدّمها الحکومة الی مجلس الشوری الاسلامی و قال:"تبدأ الحکومة باتخاذ الاجراءات حول مصادر و تکالیف المیزانیة و المشاکل التی کانت موجودة فی المیزانیة طوال الأعوام المنصرمة و الأعمال التی یجب تنفیذها بشأن المیزانیة و نرجو ان تقدّم المیزانیة الی البرلمان فی زمن محدد و یسعی مجلس الشوری الاسلامی فی هذا السیاق".

و أضاف الرئيس روحاني:"اجتماع رؤساء السلطات الثلاث یهدف التسریع فی تنفیذ الأمور و الشؤون و التنسیق و تم التطرق الی المواضیع الأخری فی هذه الجلسة و سیتم ابلاغ المعلومات الی الناس حول هذه المواضیع بعد استکمالها فی الجلسات القادمة".

و أشار الرئيس روحاني الى مستجدات المنطقة الراهنة و قال:"ان المنطقة اليوم حققت انجازات مرموقة من جهة و من جهة أخرى تواجه مشاكل و أزمات عديدة".

و تابع الرئيس روحاني:"بذلت جهود قاسیة فی سوریا من قبل سوریا شعبا و جیشا و جمیع حماة سوریا و ان الانجازات التی تحققت أدت الی انهیار تنظیم داعش الارهابی و لکن بقیت مسافة شاسعة فی مسار مکافحة الارهاب فی المنطقة و لابد ان نصون یقظتنا و نضاعف جهودنا فی هذا السیاق".

و أشار الرئيس روحاني الی اجتماع رؤساء ایران و روسیا و ترکیا فی مدینة سوتشی الروسیة و قال:"بذلت الدول الثلاث جهود طیبة فی المجال السیاسی و تم التطرق الی ظروف سوریا فی المستقبل خلال الجلسات".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:"الیوم قضایا المنطقة السیاسیة تحظی بالغ الأهمیة و کما نواصل مسار مکافحة الارهاب میدانیا، یجب اتخاذ الاجراءات اللازمة بشأن أوضاع الشعب السوری و الحریة و الدستور الجدید و جمیع التحرکات السیاسیة و اتخذت ایران و ترکیا و سوریا قرارات فی سوتشی و تحظی شراکتنا مع الحکومة السوریة و استقرار المنطقة أهمیة فائقة".

و تابع الرئيس روحاني:" يدعم الصهاينة طموحات بعض دول المنطقة و ان بعض القوى الكبرى تدعمها أيضا".
و شدد الرئيس روحاني:" لايتم احلال الامن و الاستقرار في المنطقة عبر الاسلحة و دعم الصهاينة و الاميركيين".

و أکد الرئيس روحاني:"لایمکن ارساء السلام و الهدوء و الأمان فی المنطقة إلا بفضل التعاون بین دول النطقة".

و أعرب الرئيس روحاني عن أمله ان یواصل الشعب الایرانی بنشاطاته الاقتصادیة فی ظل هذه الوحدة و التلاحم أکثر مما مضی و دعمت السلطات الثلاث هذا المسار.

الخبر: 101708

- اللقاءات الداخلية

الاخبار المرتبطة

مختارات