الرئيس روحاني في اجتماع مجلس الوزراء:

تتابع الحكومة مشاكل منكوبي الزلزال في محافظة كرمانشاه بكل قوة/ كان أهالى كرمانشاه الأبطال رواد مساعدة منكوبي الزلزال/ تتخذ الحكومة قرارات لازمة لمساعدة منكوبي الزلزال في اجتماع اليوم/ أعرب عن تقديره لجهود القوات الامدادية و الهلال الأحمر و الجيش و الحرس الثوري و قوات التعبئة و قوات الشرطة الإيرانية

أكد الرئيس روحاني في اجتماع مجلس الوزراء ان الحكومة تتابع مشاكل منكوبي الزلزال في محافظة كرمانشاه بكل قوة و قال:" تتخذ الحكومة قرارات لازمة لمساعدة منكوبي الزلزال في اجتماع اليوم".

الخبر: 101605 -

الأربعاء ١٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٠٨

و أشار الرئيس روحاني اليوم الاربعاء في اجتماع مجلس الوزراء إلى وقوع الهزة الأرضية العنيفة في غرب البلاد و قال:"إن حدوث هذا الزلزال خطير في أية دولة من الدول و تخلق مشاكل متفاقمة و هناك خسائر كبيرة في بلادنا نتيجة هذا الزلزال خاصة في الارياف".
و تابع الرئيس روحاني:" إن بعض الأحداث كالزلزال درس لجميعنا لكى ندرك كيف نساعد بعضنا البعض".
و أعرب الرئيس روحاني عن شكره لتقديم المساعدات الإنسانية من كافة أنحاء البلاد و قال:"كان أهالى كرمانشاه الأبطال رواد مساعدة منكوبي الزلزال".
و أوضح الرئيس روحاني:"يتخذ مجلس الحكومة قرارات لازمة لمساعدة منكوبي الزلزال في اجتماعه اليوم".
و أعرب الرئيس روحاني عن تقديره لجهود القوات الامدادية و الهلال الأحمر و الجيش و الحرس الثوري و قوات التعبئة و قوات الشرطة الإيرانية.
و أشار الرئيس روحاني الی تفقده للمناطق المنکوبة جزاء الزلزال فی الیوم الماضی قائلا:"تحدث الناس مطالبهم الأولیة بالصبر و المتانة و الأدب و علی عاتقنا تحمل مسؤولیاتنا فی هذا الصدد".
و أعرب الرئيس روحاني عن تقدیره لتوجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة فی الاهتمام الجاد بمنکوبی الزلزال قائلا:"تهتم الحکومة بتوجیهات سماحته بکل قوة".
و أشار الرئيس روحاني الی ظروف المنطقة الحساسة و ضرورة الیقظة و الوعی حیال هذه الأحداث و الظروف قائلا:"الیوم أصبحت ظروف المنطقة أکثر حساسیة من أی وقت مضی و من الضروری صون الیقظة".
و أوضح الرئيس روحاني ان البعض کانوا یتصورون ان الأمن یتم احلاله بفضل تواجد القوی الکبری و لهذا اتکلوا علی بریطانیا و الولایات المتحدة الأمیرکیة و غیرهما من القوی الخارجیة قائلا:"الیوم یشاهد الجمیع ان حضور القوی الخارجیة لافائدة له للمنطقة برمتها".
و أردف الرئيس روحاني قائلا:"استغلت القوی الخارجیة فرص التواجد فی المنطقة من أجل بیع الأسلحة و توفیر الأرضیات الناسبة للتدخل فی سوق المنطقة و اللعب بأسعار النفط و تابعت أهدافها فی هذه المجالات و لم یکن حضورهم فی المنطقة مفیدا للشعوب أبدا".
و تابع الرئيس روحاني:"تم اشعال حروب کبیرة فی العراق و أفغانستان و سوریا بتدخل القوی الخارجیة و أوضاع الیمن متفاقمة. هل هناك أحد ان یفکّر بالشعب الیمنی و یتحمل مسؤولیته الانسانیة تجاه هذا الشعب؟ یعانی الشعب الیمنی من بعض المشاکل المتفاقمة کالمرض و الفقر و الحرمان و القصف المستمر. کیف یمکن ان یسمی الرجل نفسه خادم الحرمین الشریفین فی دولة اسلامیة ما و فی نفس الوقت یمارس الضغوط علی مسلمی الیمن بهذا الشکل المأساوی و یواصل بجرائمه؟".
و صرح الرئيس روحاني:"التزمت منظمة الأمم المتحدة الصمت حیال هذه الجرائم و لم تتخذ أیة مواقف صارمة و حازمة و تدعم البلدان الغربیة هذه الجرائم".
و أکد الرئيس روحاني:"المخجل جدا هو دعوة دولة مسلمة من الکیان الصهیونی ان یقصف الشعب اللبنانی و لاتوجد أیة دولة اسلامیة طوال التاریخ ان تتخذ مثل هذه الاجراءات و هذا دلیل علی وصول بعض الأفراد الذین لم تکن لدیهم خبرات الی سدة الحکم".
و شدد الرئيس روحاني علی ضرورة تعزیز القوة الوطنیة للبلاد قائلا:"جزء من القوة الوطنیة تتعلق بالقوة العسکریة و جزء آخر هو سیاسی و اقتصادی و یجب تقویة کافة المقومات الوطنیة المؤثرة علی القوة الوطنیة".
 

الخبر: 101605