الرئيس روحاني في اجتماع مجلس الوزراء:

المشاركة المليونية للزوار في مراسم أربعينية الامام الحسين عليه السلام هي رسالة جادة للمؤامرة في المنطقة/ ترغب ايران في احلال السلام و الاستقرار في المنطقة/هل يعتبر قصف الشعب اليمني و قرار حظر الطعام و الدواء ضدهم اجراء اسلامي؟ /فخر ایران هو هزیمة تنظیم داعش فی المنطقة

ترأس حجة الاسلام و المسلمين اليوم الاربعاء اجتماع مجلس الوزراء.

الخبر: 101496 -

الأربعاء ٠٨ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٥٢

و أكد الرئيس روحاني في اجتماع مجلس الوزراء ان المشاركة المليونية للزوار في مراسم أربعينية الامام الحسين عليه السلام هي رسالة جادة للمؤامرة في المنطقة قائلا:"تتابع القوى العالمية و الغربية بث الفرقة و الخلاف بين الدول و الشعوب الاقليمية و أرجو ان يتخذ حكام بعض الدول الاسلامية خطوات في مسار الوحدة و التضامن".

و شدد الرئیس روحانی علی ضرورة الوحدة و التضامن بین الدول الاقلیمیة و قال:"لیس أی استغراب بشأن عداء الولایات المتحدة الامیرکیة و الکیان الصهیونی تجاه شعوب المنطقة لانهم مازالوا أعداء شعوب المنطقة دائما و یطالبون الذرائع لتواجدهم فی المنطقة حتی ینهبوا النفط و الثراء فی المنطقة و فی المقابل یبیعون أسلحتهم لدول المنطقة".

و أردف الرئيس روحاني:"ان السلطویین ینهبون ثروات المنطقة و نفطها و فی المقابل یبیعون الاسلحة الی دول المنطقة من أجل استمرار نیران المنطقة".

و أعرب الرئيس روحاني عن استغرابه لاجراءات بعض دول المنطقة و قال:"السؤال الیوم ما هی فائدة العداء السعودی ضد المنطقة و کیف یرضی ساسة المملکة العربیة السعودیة هذا العداء؟".
و أوضح الرئيس روحاني:" ترغب الجمهورية الاسلامية الايرانية في احلال السلام و الاستقرار في المنطقة".
و تابع الرئيس روحاني:"هل يعتبر قصف الشعب اليمني و قرار حظر الطعام و الدواء ضدهم اجراء اسلامي؟".
و شدد الرئيس روحاني:"هناك علاقات ودية و أخوية بين الشعبين الايراني و السعودي طوال تاريخ البلدين".
و أوضح الرئيس روحاني:"منهجنا هو تعزيز الامن و الاستقرار في المنطقة و عدم تغيير الحدود الجغرافية و اتخاذ القرارات من قبل الشعوب و وقف القصف ضد الشعوب".

و أوضح الرئيس روحاني ان الدول الغربیة مازالت تتابع بث الخلاف و الفرقة بین شعوب المنطقة و یستهدفون دائما الوحدة و التضامن و التلاحم الاقلیمی و قال:"من وجهة نظرنا، أتباع الشیعة و السنة و جمیع القومیات اخوان بعضهم مع بعض و علی قادة المملکة العربیة السعودیة ان یکفوا عن هذا المنهج العدوانی مع شعوب المنطقة و یختاروا منهج الصداقة و التودد و یعلموا انهم لایتضررون نتیجة الأدب و الاحترام و علیهم ان یقلموا ان ایران لیست لدیها أیة نوایا غیر احلال الامن و السلام و الاستقرار فی المنطقة".

و أعرب الرئيس روحاني عن شکره لیقظة و وعی الشعب الایرانی و قال:"نواصل منهج التقدم و الرقی بقوة و سنقدم الخدمات الی أبناء الشعب الایرانی".

 و أعرب الرئيس روحاني عن تکریمه لذکری أربعینیة الامام سید الشهداء علیه السلام و قال:"تزاید التشوق لاحیاء هذه المراسم فی الدول المسلمة فی الاعوام الاخیرة و اساس هذه المراسم یتعلق بمحبة أهل البیت علیهم السلام الذی أکد علیها النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم".

و تابع الرئيس روحاني:"نشکر العراق حکومة و شعبا لحسن استضافتهم و أشکر الشعب الایرانی لاحترامهم البالغ لهذا الیوم العظیم. أظهر الشعب الایرانی انهم یوالون أهل بیت الرسالة علیهم السلام و هذا الوداد سبب للانقاذ و الهدایة".

الخبر: 101496

- الجلسات

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات