السبت ١٩ أغسطس ٢٠١٧ - ١١:٥٩
فارسی | العربية | English


<%title%>

الدکتور روحانی فی الاجتماع الأخیر لمجلس الوزراء الحادی عشر:

تستخدم الحکومة الثانیة عشرة قدرات کافة أعضاء الحکومة الحادیة عشرة/تتقدم البلاد بفضل الاعتدال فحسب/مبدأ حراﻙ الحکومة الثانیة عشرة یتمثل فی الحریة و الأمن و الاستقرار و التقدم/خطة العمل الشاملة المشترکة تخدم لمصلحة البلاد و المنطقة و العالم برمته

شدد الرئیس روحانی ان الهدوء فی الاقتصاد و التقدم الاقتصادی و التحرﻙ فی تحقیق العدالة الاجتماعیة من مفاخر الحکومة الحادیة عشرة قائلا:"مبدأ حراﻙ الحکومة الثانیة عشرة یتمثل فی الحریة و الأمن و الاستقرار و التقدم".

الخبر: 100147 - 

الأحد ١٣ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٢:١٢

و أوضح الدکتور روحانی الیوم الأحد فی الاجتماع الأخیر لمجلس الوزراء الحادی عشر:"تم تحقیق إنجازات و مکتسبات الحکومة الحادیة عشرة فی تقدیم الخدمات الی جماهیر الشعب فی ظل النِّعَم الإلهیة و عنایة الامام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف و أنوار المرقد المطهر لثامن الحجج علیه السلام و التواجد الشعبی الواسع و توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة".

و تابع الرئیس روحانی ان هذه الجلسة هی اجتماع مجلس الوزراء الأخیر فی الحکومة الحادیة عشرة و قال:" تستخدم الحکومة الثانیة عشرة قدرات و خدمات کافة أعضاء الحکومة الحادیة عشرة".

و أشار الرئیس روحانی الی ظروف البلاد فی بدایة تولی الحکومة الحادیة عشرة مهامها و قال:"کانت هناﻙ تقلبات فی الأسعار و التضخم المرتفع و مارست ظروف الحظر المفروض أقسی الضغوط علی الشعب".

و أشار الرئیس روحانی الی ظروف البلاد المتحمسة فی الأسابیع الأخیرة قبل الانتخابات الرئاسیة و قال:"لاأتصور ان الناس یتوجهون الی الشوارع بالحریة الکاملة فی أیة دولة غیر ایران و یعلنون وجهات نظرهم بصوت عالٍ و صریح".

و أضاف الرئیس روحانی:"رغم اختلاف السلائق و وجهات النظر المتنوعة فی الانتخابات الرئاسیة، لم یکن هناﻙ أی حادث و أحیانا کانت الشعارات لاذعة و لکن کان الجمیع یحترمون بعضهم البعض و هذا فخر کبیر بالنسبة لنا".

و صرح الرئیس روحانی:"أجرینا انتخابات لائقة و شارﻙ حوالی 500 ضیف من البلدان الخارجیة فی مراسم الیمین الدستوریة فی الظروف التی کان البعض یرون ان ایران دولة منعزلة و لکن أعلن العالم بصوت عالٍ ان ایران لیست منعزلة".

و أکد الرئیس روحانی:"بذلت جهود قاسیة من أجل الحصول علی الاتفاق النووی و إبرام خطة العمل الشاملة المشترکة و حدث هذا الاتفاق بحیث لایستطیع أحد فی العالم ان یدعی ان ایران تضررت نتیجة هذا الاتفاق".

و أوضح الرئیس روحانی ان الرئیس الأمیرکی و المعارضین و أعداء الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، یصفون هذا الاتفاق أسوء اتفاقیات فی تاریخ الولایات المتحدة الأمیرکیة بالغضب و یقولون ان ایران خدعت الآخرین و هذا کلام غیر صحیح.

و تابع الرئیس روحانی:"المهم فی خطة العمل الشاملة المشترکة هو موضوع التفاهم و الربح لجمیع الأطراف".

و شدد الرئیس روحانی:"لاشك ان خطة العمل الشاملة المشترکة تخدم لمصلحة البلاد و المنطقة و العالم برمته و کل من یرید إلحاق الخسارة الی الاتفاق النووی، یخسر نفسه و بلاده".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"اتخذت الحکومة الحادیة عشرة خطوات جبارة فی تحقیق وعودها بشأن إنقاذ الاقتصاد و التعامل البناء مع العالم و إحیاء الأخلاق بمشارکة الشعب و قال:"الیوم نشهد الهدوء فی الاقتصاد و التنمیة الاقتصادیة رغم بعض المشاکل الاقتصادیة".

و وصف الرئیس روحانی الهدوء فی الاقتصاد و تحقیق التقدم و الرقی فی الشؤون الاقتصادیة من مفاخر الحکومة الحادیة عشرة و قال:"الهدوء یعتمد علی تعزیز العدالة الاجتماعیة فی المجتمع".

الخبر: 100147

- آخرین اخبار